المجلة الالكترونية  (انتفاضة القانون)  العدد السادس

حقوق المعتقل:

لقد عانى شعبنا ولا يزال يعاني من الاحتلال الاسرائيلي المستمر عبر سنوات طويلة، حاول فيها المحتل السيطرة عليه عبر كافة الوسائل المتاحة أمامه، وحاول استغلال القانون أيضاً في عملية التنكيل والنيل من كرامة أبناء وطننا الفلسطيني، إلا أنه وضمن الإطار العام كان لا بد له من التوقف عند المعايير الدنيا لحقوق الإنسان التي يحاول من حين إلى آخر أن يقفز عنها ليتمادى في انتهاكاته، وعليه فقد أصدر المحتل الاسرائيلي عدد من الأوامر العسكرية المتعلقة بالمناطق المحتلة عام 1967م (دون منطقة القدس فالقانون الاسرائيلي هو القانون الساري في مدينة القدس المحتلة عام 1967م، مع تأكيدنا على عدم قانونية سريان القانون الإسرائيلي على مدينة القدس حسب قواعد القانون الدولي والتأكيد على اعتبار مدينة القدس محتلة)، ولتوجهنا في عيادة القدس لحقوق الانسان بالدفاع عن حقوق الانسان الفلسطيني فقد بدأنا العمل منذ السنة الأولى للبرنامج على التوعية بشكل مباشر حول حقوق المعتقل/ة الفلسطيني/ة من خلال دراسة الأوامر العسكرية المتعلقة بالاعتقال، لتوعية الطلبة في المدارس بحقوقهم الأساسية في حال تعرضهم للاعتقال نظراً لاستهداف هذه الفئة العمرية بالذات في عمليات الاعتقال لما تشكله من أثر عميق في بناء شخصيتهم والتأثير عليها ولمحاولة المحتل للتلاعب بهم ومنعهم من الحصول على حقوقهم الأساسية كالالتزام بالصمت كحق أساسي لهم، ومحاولة الوقوف على منع تعذيبهم بكافة أشكاله المباشرة وغير المباشرة، إننا في هذه الدروس نضع الطلبة أمام حقوقهم التي نصت عليها الأوامر العسكرية لضمان مطالبتهم بها وتعزيز مبدأ حمايتهم المقرة بالقانون، في هذه الدروس يتم التدرج معهم من ساعة الاعتقال وحتى التقديم للمحاكمة مع التركيز على حقهم في توكيل محامي وخصوصية وضع النساء مع التطرق لأهمية عمر المعتقل وما يترتب عليه من حقوق، إن هذا التوجه في العيادة هو محاولة منا للمساهمة في توعية الطلبة لضمان مطالبتهم بالحق، ولبيان ماهية الاعتقال لتلافي عنصر المفاجأة الذي قد يفاجأوا به.

اتصل بنا   |   جامعة القدس   |   خارطة الموقع   |   خريجي العيادة   |   خريطه